الأرشيف السنوي: 2014

مقالات

أفـق الـمعـرفة والـعـرفـان في عرفة وعرفات

إضاءة:

كُـلُّ معرفة بلا عرفان… لا يعول عليها !.                                                       

 في سيرورة واحدة يجري هذا الوجود.. تتلمس حقيقيتك في تفاصيله الصغيرة.

اقرأ المزيد
مقالات

نقص في الشعـائـر؟ أم نقص في المشاعـر؟

إضاءة:

  • كُـلُّ شـَعـائِـر بـلا مـشَـاعـر.. لا يـُعـوَّل عـليـها !.                                                                      

“عندما أفكر في وجود الإنسان، أتوصل إلى الإقرار بإحدى هاتين النتيجتين:

1. الإنسان كائن أرضي «منفصل» عن الوجود الكلي.

2. الإنسان كائن أرضي «متصل» بالوجود الكوني. وعندما يبلغ تفكيري هذا الحد، ألقي على نفسي السؤال التالي:

ما النتائج الحاصلة من هاتين الفكرتين؟

اقرأ المزيد
قراءات

الـفكر العـلمي عـند العرب

 [للتحميل والقراء PDF هنا]

الـفكر العـلمي عـند العرب -الكندي العالم والفيلسوف، ورسالة دفع الأحزان

       يأتي كتاب الأستاذ محمد كاظم الطريحي (1920-2002) الكِـندي فيلسوف العرب الأول؛ حياته وسيرته، آراؤه وفلسفة رسالته في دفع الأحزان؛ كدراسة تطبيقية حسنة، عن الفيلسوف الكندي. فيها عرض لآرائه وفلسفته.

اقرأ المزيد
تأملات

قـوة الـكينونة(3) عُـشَارِيَّة القراءة

{ اقـرَأ }.

1. الوجود كله ألوان.. ولونٌ واحدٌ من الكتب يعني عدم الانسجام مع سنن الوجود!

2. القراءة جسرُكَ إلى ذاتِك، وذاتُكَ طريقُكَ إلى عالمَِك، وعالـمُك طريقُكَ إلى إلهِك !

3. ما القراءة؟ ما الحياة؟… الحياة كلها قراءة بنحو ما ! والقراءة كلها حياة بنحو ما !

4. أن تكون قارئا يعني أن تكونَ حُـرا !

اقرأ المزيد
تأملات

قـوة الـكينونة(2) عُـشَارِيَّة البَلْسَمَة

 وميض:

حــاصــر جـــنــونَـــكَ بالــجـنون“(=محمود درويش).

1- يُبَلْسِمُنَا <الـنور> الذي يولدُ من رحمِ الـنـَّار.!

2- تُبلسِمُنَا <تنهيداتُ> الأمل الذي يولدُ من رحمِ الألـم.!

3- تُبلسِمُنَا <الممكناتُ> اللامتناهية من رحمِ الغيب.!

اقرأ المزيد
مَنهجيات

برنامج المهارات الشخصية والأسرية، مقترحات قرائية بنائية

اقرأ المزيد
دِراسات

الفكر التربوي: مفتاحيات أولية

 

التربية هي: السعي للتوافق الممتاز مع الله من جانب الإنسان الحر، الواعي، الناضج“(هرمان هورن).

(1)

      إن دراسة الـفكر التربوي، وتطوره، ومناهجه، دراسة لازمة لمن يُعنى بالبناء التربوي في التكوين الفكري، والنفسي، والمهني… ومما لا شك فيه أن معرفته بالمسيرة التاريخية لعملية التربية، إنما تثري الدور التربوي وتدفع إلى تغيير الأفكار، وتعديل السلوك، وتعين على فهم موقعنا داخل المنظومة التربوية العامة.

اقرأ المزيد
قراءات

عــلـم نـفس الـمـاهـيـَّــات

 [بصيغة PDF هنا] 

* انـبِـلاَجَـة:

« إن حـساب مـسار العـالم لا يعـني فـهمه !!! »(رودولف لوتـزه/ت1881م).

         ظَـل “علم النفس التجريبي/البيلوجي“- الذي نشأ محاكيًا لعلوم الطبيعة البيولوجية- مُحملا بوهم “واحديَّـة الـمنهج” في سعي للقبض على حقيقة الأشياء بمادية عيانية. في المقابل ظل النقد لتلك النزعة محدودا في بيئته الحاضنة ِله؛ فقد كانت التساؤلات تمخر عُباب تلك النزعة الطبيعية للظاهرة النفسانية بإجراءات فحص منهجي لنظريات فرويد1939م)، وقرينه ماركس1883م)، اللذَين رَدَّا –وغيرهما من الوضعيين-أصل “النفسي” إلى المحسوس المباشر “المادي” أي “تطبيعُ النفسي” وإغلاق أي دائرة للنفسي فيما وراء الدائرة المنظورة المباشرة.

اقرأ المزيد
تأملات

قـوة الـكينونة(1) عُشاريَّـة الـعروج الذاتي


[بصيغة PDF هنا] 

   (1)  قوة التسامي هي تلك القوة التي تجعلك تتجاوز الضغط على نقاط الضعف في الآخرين إلى تعزيز نقاط القوة في ذواتهم وكلية وجودهم.

كلنا في حالة حرب دائمة طالما نحن نضغط على نقاط الضعف في بعضنا البعض؛ وننـزلق إلى خطيئة التعميم وجريمة التعتيم وعنف التصنيف والتنميط.

قوة التسامي تجعل الاحتراب حول التفاصيل يضمحل ويغيب في محيط الوعي ويذوي في محيط الأفعال.

اقرأ المزيد
قراءات

الفكر الإداري: تَحديات الإدَارة فِي القَرن الحادي والعِشْرِين

[بصيغة PDF هنا] 

* انـبِـلاَجَـة:

«الإدارة ليست مُجرد عِلم واختصاص، بل هي تطبيق حضاري، لها قِيمُهَا ومُعتقداتها ومُعداتها ولُغتها الخاصة[1]».(بـيتر دركـر Drucker Peter F 2005-1919).                                                      

                فِي واحد من أهم كتبه الأخيرة[تـَحَدِّيـَات الإدَارة فِي القَرنِ الوَاحِد والعِشرِين][2]Management Challenges for the 21st Centur يستغوِرُ فَيلَسُوف الإدَارِيَّات الأمريكي المعروف بـيتر دركـر[3] Drucker Peter F 1919م-تـ 2005م؛ وبطريقتهِ الواضحة والعميقة أهم القضايا الراهنة[4]والـمُستَشْرَفَة في مستقبل علم الإدارة العامة الحديث. حيث يستنطق المستقبليات الإدارية المليئة بالتحديات. مستقبل المنظمات والقادة الإداريـين في القرن الواحد والعشرين، ويحيلنا إلى إستراتيجيات لطرح حلول ممكنة تمكن من التعامل مع ما يُتوقع من تحديات.

اقرأ المزيد
1 2