تصنيف:قراءات

قراءات مقالات

سجون نختار أن نحيا فيها

“يجب أن تكونَ يـقظًا في مواجهةِ ردودَ فِعلك وغرائِزك”. (دوريس ليسينغ).

    أكبر القيود التي يمكن للإنسان أن يَرسُفَ في أغلالِها الإنسان = هي تلك القيود الذهنية التي يتلقاها أو يصطنعها لنفسه، ويعيش في حدودها ثم يوهم نفسه أنها منطق الصواب، وإقليم الراحة والأمان. 
    كم هي موجعة مواجهة الحقائق في الحياة الفردية والاجتماعية حينما نسمح لكل حَدَثٍ أن يتجلَّى كما هو، لا كما نريد له أن يكون.
    إن حياة وأدب (دوريس ليسينغ Doris Lessing) (1919- 2013م) الكاتبة والروائية البريطانية، الحائزة على جائزة نوبل للآداب عام 2007م = مليئة بمواجهة أغلال القيود الذهنية والثقافية التي تلقاها الإنسان الغربي الحديث، عن الكثير من الشعوب الأخرى، قيود اصطنعها وعاش مؤمنًا بها، وبأن كل ما يفعله هو منطق الصواب.
    مارست دوريس ليسينغ نقد الاستعمار، إلى نقد العنصرية، إلى نقد الممارسات البيئية، إلى النقد الاجتماعي، والانحياز تارة إلى الاشتراكية الشيوعية ثم نقدها، وتارة إلى النسوية ونقدها، ونقد الطائفية وجذورها = وذلك في كل أعمالها الأدبية والروائية منها خصوصًا.
    في كتابها الصادر عام 1986م، بعنوان: (سجون نختار أن نحيا فيها[1]طرحت خلاله مجموعة من خمس مقالات/محاضرات ألقتها في تواريخ ومناسبات متفرقة، وقدمت خلالها بصورة مباشرة وصريحة ما تعتقد أنه منطق الصواب الأخلاقي الذي يجب أن نستوعبه من درس الأدب والتاريخ.
    تطرح دوريس ليسنغ أسئلة أخلاقية مركزية على الإنسان الحديث[2]: “نحن في زمن من المخيف فيه أن نكون أحياء، حيث يصعب أن نفكر في بني البشر كمخلوقات عاقلة. فأينما نولي نظرنا نرى الوحشية والغباء، حتى ليبدو أنه لا يوجد عداهما شيء نراه = انحدار نحو الهمجية في كل مكان، ونحن عاجزون عن كبحه. ولكني أعتقد أنه رغم حقيقة وجود تدهور عام، وتحديدًا لأن الأمور مخيفة لهذه الدرجة، فقد أصبحنا منوَّمِين مغناطيسيًا، فلا نلاحظ القوى المماثلة في الظهور والموجودة على الجانب الآخر، وهي باختصار قوى العقل والرشد والتحضر، وإذا لاحظناها فإننا نستهين بها”.
    إن الحل الذي يحتاجه إنسان الأزمنة الحديثة -حسب ليسينغ- هو تنمية القدرة على مراقبة أنفسنا من وجهات نظر أخرى، أي أن يحكم الرشد العقلي حياتنا الإنسانية، وأن نرى بالعين الأخرى:كيف يا ترى سنبدو للقادمين من بعدنا؟ سيتعجب القادمون من بعدنا أشد العجب، كما نتعجب نحن من أسلافنا في كثير من الأمور.
    إن ما نعرفه الآن عن أنفسنا أكثر تطورًا وعمقًا عما كان معروفًا فيما مضى، لكن المسألة ليست في كَمِّ المعرفة ونوعها =بل في وضع المعرفة الصائبة في موضع التنفيذ الصائب. ودور الكتاب والأدباء والمثقفين هو دور أشبه ما يكون بجهاز الفحص الذاتي للأوضاع البشرية وتحسينها ودلالتها على الخير والصواب.
    لكل منا جزء من الأوهام المريحة، تارة تكون أوهامًا كبيرة، وتارة تكون أوهامًا صغيرة، أوهام يلجأ إليها كل مجتمع للحفاظ على ثقته في ذاته. وهذه الأوهام يتعذر فحصها ودراستها، ما لم ننفتح على أنفسنا بعين أخرى.
    تتساءل ليسنغ “هل يمكن أن يحتج أي شخص الآن؟ لقد أصبحنا بلداء، فقدنا حساسيتنا، إن مشاهدتنا ليلة بعد ليلة، ويومًا بعد يوم، وعامًا بعد عام للأهوال الجارية في أنحاء العالم أفقدتنا حساسيتنا تمامًا مثل أولئك الجنود الذين حُوِّلوا عمدًا إلى قساة.
    يبدو لي أكثر فأكثر، أننا نخضع إلى موجات من العواطف الجماعية، ولا يكون ممكنًا طوال فترة بقائها إثارة أسئلة هادئة جادة. وليس على المرء أثناءها سوى إغلاق فمه والانتظار، فكل شيء يمر… ولكن هذه الأسئلة الهادئة الجادة وإجاباتها الهادئة الجادة المتجردة عساها في الوقت ذاته أن تُنجينا.
    وأنا أنظر إلى حياتي التي استمرت الآن ستة وستين عامًا، فما أراه هو تعاقب أحداث جماعية كبرى، فورانات للمشاعر، انفعالات متحيزة وجامحة، تمر وتمضي، ولكن أثناء بقائها، لا يكون في وسعك سوى التفكير في أن”هذه الشعارات، أو الاتهامات، أو الادعاءات، أو نفخ الأبواق، ستبدو قريبًا للجميع شيئًا سخيفًا بل ومُخجِلا”. ولكن من غير الممكن قول ذلك أثناءها”.
    في سبيل رشد إنساني ذاتي ومجتمعي تدعو ليسنغ إلى تعليم الأطفال الأدب والتاريخ= كقصة لا يتعلم المرء منها ماذا حدث فحسب، بل أيضًا ما قد يحدث، ومن الأرجح أن يحدث مرة أخرى، أن يتعلم الطفل ما يظهر في الحياة عبر سياقات مختلفة.
    الأدب والتاريخ، هذان الفرعان العظيمان من الثقافة الإنسانية (=الأنثروبولوجيا)، والذاكرة الإنسانية (=التاريخ)، اللذان يسجلان السلوك الإنساني، والفكر الإنساني= يمكن أن نتعلم منهما كيف ننظر إلى أنفسنا، وإلى المجتمع الذي نحيا فيه بطريقة رزينة هادئة ناقدة.
    إن الرهان القادم في الوضع البشري العام هو في جذره الأولي رهانٌ عل الفرد -كما تراه ليسينغ-: فـ”حينما ننظر إلى الوراء، نرى الأثر العظيم الذي يمكن أن يُحدثه الفرد، حتى الشخص غير المعروف الذي يحيا حياة بسيطة هادئة.
    فالأفراد هم من يغيرون المجتمعات، ويولدون الأفكار، هم من يقاومون تيارات الآراء ويغيرونها. ويصدق هذا على المجتمعات المنفتحة مثلما يصدق على تلك القمعية، وإن كان معدل الخسارة بالطبع أعلى في المجتمعات المغلقة.
    تقول ليسينغ:” إن كل ما مر بي علمني أن أعلي من قيمة الفرد، الشخص الذي يُنمّي طرقه، أو طرقها، الخاصة في التفكير ويحافظ عليها، الشخص الذي يصمد أمام تفكير الجماعة، وضغوطها أو الشخص الذي، رغم الامتثال بالقدر الضروري لضغوط الجماعة، يحتفظ في هدوء بتفكيره ونموه الفردي”.
__________________
*إحالات:
[1] الترجمة العربية عام 1440هـ=2019م، ت: سهير صبري، المركز القومي للترجمة، القاهرة – مصر.
[2] المصدر السابق، (ص12-13، 33، 50، 59، 61، 96، 98، 101، 99).

اقرأ المزيد
قراءات مقالات

في صُحبة المُعجم المُنجِد


(1)

     في رحلة التكوين العلمي لدارس العلوم العربية والأدبية والإنسانية والدينية؛ ثمة بدائِه ونصوص وكتب يظل المرء يسمع بها، أو ينقل عنها عبر وسيط آخر، أو يمر بها عَجِلاً دون أن يفكر في العكوف عليها، والظهور عليها ولو عبَرَت به سنينَ عدداً، وإمعان النظر في مطاويها، ومقاصد كُتَّابِها، بل وما تحتويه من مباحث وفصول، ومُلَح.

     ومن تلك الكتب التي ظللتُ أسمع بها، وربما رجعتُ إليها سريعاً، مَعْلَمةُ الأديب واللغوي لُوِيس مَعْلُوف (1365 هـ = 1946م) الموسومة بـ((الـمُنْجِد في اللغة والأعلام))، التي كتبها أثناء رئاسة تحريره لجريدة «البشير» (من سنة 1906م إلى سنة 1933م).
     والذي حدا بي للبحث عن المعجم الـمُنجِد، واقتناؤه بِأَخَرَة -ولم يبرح طاولة مكتبي مُنذئِذ= إشارة تذكيرية من الأستاذ الناقد حسين بافقيه -متع الله به-، في ذيل مقالته ((ذكرياتٌ مُعجمية)) التي نشرها في شهر رمضان لعام 1444هـ في إذاعته الكتابية ((خاطريات)). -عبر برنامج التيليجرام  Telegram-.
     وإشارةُ الأستاذ بافقيه جاءت في مَعرضِ حديثٍ له عن دور ((المعجم الوسيط)) في تكوينه اللغوي والأدبي، ضمن تدوينه لانطباعاتٍ ذاتية، مبعثُها خواطر وذكرى معرفية عاشها ردحاً من الزمن مع المعجم الوسيط وغيره من أُمهات المعاجم في التراث العربي قديمه وحديثه.
     لقد اعترتني حشرجةُ صَدْرٍ حينما ظفرتُ بمنجد اللغة والأعلام، فرَحاً به، وأسفاً على نفسي= لأن هذا السِّفر الجليل لم يكن مصاحباً لي في بداية التكوين المعرفي؛ رغم عشقي لقواميسِ الكَلِم العربي، المعجمية والدلالية والمصطلحية عامةً كـ مقاييس ابن فارس، ومفردات الراغب، ومنال ابن الأثير، وكليات الكفوي، وتعريفات الجرجاني، وحتى الإنجليزية كـ ومورد البعلبكي، وأوكسفورد، ولونجمان؛ فضلاً عن تلك السلسلة من المعاجم التخصصية التي أصدرتها مكتبة لبنان كـ كشاف التهانوي.

اقرأ المزيد
استشراقيات قراءات

مقاصد الثـقافة في كتاب (رسالة في الطريق إلى ثقافتنا) لمحمود محمد شاكر

اقرأ المزيد
قراءات

الـفكر العـلمي عـند العرب

 [للتحميل والقراء PDF هنا]

الـفكر العـلمي عـند العرب -الكندي العالم والفيلسوف، ورسالة دفع الأحزان

       يأتي كتاب الأستاذ محمد كاظم الطريحي (1920-2002) الكِـندي فيلسوف العرب الأول؛ حياته وسيرته، آراؤه وفلسفة رسالته في دفع الأحزان؛ كدراسة تطبيقية حسنة، عن الفيلسوف الكندي. فيها عرض لآرائه وفلسفته.

اقرأ المزيد
قراءات

عــلـم نـفس الـمـاهـيـَّــات

 [بصيغة PDF هنا] 

* انـبِـلاَجَـة:

« إن حـساب مـسار العـالم لا يعـني فـهمه !!! »(رودولف لوتـزه/ت1881م).

         ظَـل “علم النفس التجريبي/البيلوجي“- الذي نشأ محاكيًا لعلوم الطبيعة البيولوجية- مُحملا بوهم “واحديَّـة الـمنهج” في سعي للقبض على حقيقة الأشياء بمادية عيانية. في المقابل ظل النقد لتلك النزعة محدودا في بيئته الحاضنة ِله؛ فقد كانت التساؤلات تمخر عُباب تلك النزعة الطبيعية للظاهرة النفسانية بإجراءات فحص منهجي لنظريات فرويد1939م)، وقرينه ماركس1883م)، اللذَين رَدَّا –وغيرهما من الوضعيين-أصل “النفسي” إلى المحسوس المباشر “المادي” أي “تطبيعُ النفسي” وإغلاق أي دائرة للنفسي فيما وراء الدائرة المنظورة المباشرة.

اقرأ المزيد
قراءات

الفكر الإداري: تَحديات الإدَارة فِي القَرن الحادي والعِشْرِين

[بصيغة PDF هنا] 

* انـبِـلاَجَـة:

«الإدارة ليست مُجرد عِلم واختصاص، بل هي تطبيق حضاري، لها قِيمُهَا ومُعتقداتها ومُعداتها ولُغتها الخاصة[1]».(بـيتر دركـر Drucker Peter F 2005-1919).                                                      

                فِي واحد من أهم كتبه الأخيرة[تـَحَدِّيـَات الإدَارة فِي القَرنِ الوَاحِد والعِشرِين][2]Management Challenges for the 21st Centur يستغوِرُ فَيلَسُوف الإدَارِيَّات الأمريكي المعروف بـيتر دركـر[3] Drucker Peter F 1919م-تـ 2005م؛ وبطريقتهِ الواضحة والعميقة أهم القضايا الراهنة[4]والـمُستَشْرَفَة في مستقبل علم الإدارة العامة الحديث. حيث يستنطق المستقبليات الإدارية المليئة بالتحديات. مستقبل المنظمات والقادة الإداريـين في القرن الواحد والعشرين، ويحيلنا إلى إستراتيجيات لطرح حلول ممكنة تمكن من التعامل مع ما يُتوقع من تحديات.

اقرأ المزيد
قراءات

فَـلسفةُ الصَّدَاقَـة:”صَاحِبُ القَلمِ الرَّحِيِم” صَارِخًا من”نهر الحياة”

[بصيغة PDF هنا] 

  • جُـذُوُر:

الحياة مِلاَحَةٌ صعبة في نـهر تعترضه الصخور والجنادل وكل إنسان يحتاج إلى أن يكون مَلاَّحَا ماهرًا ليقود سفينته الصغيرة فيه بحكمة، من غير أن تتحطم على صخور الآخرين!”[1].

عبد الوهاب مطاوع (1940م- تـــ2004م)

         إحدى كبرى دوافعي للكتابة؛ تلبية احتياجاتي بالبحث عما أنا مفتقر لوجوده في حياتي الخاصة: إما افتقارَ نقصٍ أو افتقارًا لوجود ذلك الأمر من أصله.

      أكتب هنا تقاسيم أولية عن (الصداقة الخاصة) افتقارا لوجودها في حياتي: ذلك أنني اقتطعت قرابة ست سنوات ونصف في عزلة اختيارية عن عوالم محيط بيئتي حتى لحظة حياتي هذه وأنا في العقد الثالث من العمر.

اقرأ المزيد
قراءات

فَلْسَفَةُ الرُّوُحَانِيَّاتْ: تَـنَـاغُـمُ الطَّبيـعِي والخـُلُـقِي

 

       [بصيغةPDFهنا]

إضاءة:
اعتادَ رجلٌ أن يقطعَ الشُّجيراتَ الصَّغيرة عندَ طرفِ الغابة ويبيعَها ليعيشَ على ربحٍ متواضع توفره له. في أحد الأيام، خرج عليه نَاسِكٌ من قَلبِ الغابةِ ونصحهُ قائلا:”اِذهَبْ إلى مَكانٍ أعمَق دَاخلَ الغابة!)”[1].

اقرأ المزيد
قراءات

فَلْسَفَةٌ المَعْنَى: العِلاَج بالمعنَىَ المُتسَامِي

                                       (تحميل المقال PDF )
إضاءة:

“الوجودُ الإنساني هُو بالضَّرورة تسامٍ بالذَّاتْ وتجاوزٌ لها أكثر من أن يكُون تحقيقاً للذات!” .
فـيكتور فـرانكل( 1905م- 1997 م).

اقرأ المزيد